4
الهندسة الإجتماعية وأمن المعلومات - فن أختراق العقول 2 - مدونة الحماية

مرحبا بكم أعزائي متابعي مدونة الحماية في القسم الأخير من التدوينة السابقة والتي كانت تحت عنوان " الهندسة الإجتماعية وأمن المعلومات - فن إختراق العقول" والتي تناولت فيها الحديث عن الهندسة الإجتماعية عموماً بشكل بسيط ومختصر مع تقديم أمثلة لكيفية التطبيق في الواقع ولكني في التدوينة السابقة قد قمت بتأجيل كيف سيحصل احمد شتا على إجابة السؤال السري من الضحية بإستخدام أسلوب الهندسة الإجتماعية من خلال المحادثة فدعونا نقوم بإستكمال ما بدأناه .

  لكي يعرف احمد شتا إجابة السؤال السري الخاص بالضحية فلابد أن يقوم بوضعه في بعض الفخوخ الكلامية والتي تقوم بلفت إنتباهه لشئ آخر خلاف السبب الرئيسي من السؤال الذي يطرحه عليه حتى يحصل على الإجابة منه دون شعوره وقد يسبق هذا السؤال نفسه بعض التمهيدات الكلامية والتي تقوم بمحاولة إيصال ما يريد إلى العقل الباطن للضحية دون شعوره أيضاً من خلال تكرار الكلمة مثلاً أو رؤيتها أكثر من مرة فالضحية لا يلتفت لها ولكن الحقيقة أن العقل الباطن قد إلتفت لها .

السؤال السري هو ماهو إسم معلمك في المرحلة الإبتدائية ؟ ولكن لابد أن نعلم بأن الضحية ربما يكون قد وضع إسم أسوأ معلم في مرحلته الإبتدائية من وجهة نظره وربما وضع إسم أفضل معلم وربما لم يضع أياً منهما وهو ماسوف يزيد الأمر صعوبة .

الحوار الذي سوف أقدمه هنا بين احمد شتا والضحية هو عبارة عن مثال واحد ضمن مئات الأمثلة ولكل مستخدم طريقته في الإستخدام والخداع ولكني أقدم لك هذا المثال للإيضاح فقط حتى تتكون عندك ولو خلفية بسيطة عن هذا المجال المخادع .

الحوار النهائي بين أحمد شتا والضحية :

احمد شتا : مرحبا صديقي كيف حالك ؟
الضحية : الحمد لله كيف حالك أنت ؟
احمد شتا : بخير والحمد لله . أشكرك على عدم رفضك لطلب صداقتي .
الضحية : لا بأس بذلك فأنت مهذب وطريقتك في الحوار جيدة وتمتلك لياقة جيدة في الحديث .
احمد شتا : أشكرك على ذلك . فأنت أيضا تمتلك طريقة حوار جيدة ومهذبة وأيضا لديك معلومات عامة جيدة .

بعد حوار تعارف ومشاركة الإهتمامات وغيرها من الأشياء التي تعتبر مجرد تمهيد لهجمات الهندسة الإجتماعية والتي يمكن أن تمتد إلى يوم كامل أو أكثر حسب الظروف الوقتية للحديث والتي نذكر منها على سبيل المثال لا الحصر : هل الضحية لديه وقت للحديث أم أنه مشغول؟ , ومدى نسبة ذكاء الضحية والتي تظهر من الحديث وطريقة الإجابة على الأسئلة , ومدى الحالة المزاجية الوقتية أثناء الحديث وغيرها من الأمور التي يترتب عليها الوقت والطريقة المستخدمة في الحديث أيضاً .

بداية هجمات الهندسة الإجتماعية :
احمد شتا : هل قمت بدراسة المرحلة الإبتدائية والإعدادية والثانوية في نفس البلدة التي تقيم بها ؟
الضحية : نعم جميعهم في نفس البلدة .
احمد شتا : لقد كنت خلاف ذلك فلقد درست المرحلة الإبتدائية في بلدة أخرى قبل أن أنتقل للعيش في البلدة الحالية .
احمد شتا : لقد درست المرحلة الإعدادية والثانوية هنا في بلدتي الحالية لكني لن أنسى المرحلة الإبتدائية فلقد كانت أيام سيئة وأيام أخرى جيدة .
الضحية : بالتأكيد جميعنا كذلك .
احمد شتا : لا أنا أثق بأني أختلف عنك في ذلك .
الضحية : لماذا ؟
احمد شتا : إنها حكاية طويلة ولكن سوف أقول لك خلاصة الأمر .
احمد شتا : بالطبع في المرحلة الإبتدائية وخصوصا في السنة الأولى من هذه المرحلة يكون الوضع بالنسبة لنا كأطفال غريب وجديد ويوجد بعض الرهبة والخوف في البداية .
الضحية : هذا صحيح .
احمد شتا : الأمر بالنسبة لي كان عكس ذلك فلقد كنت أعتبر هذا عبارة عن نزهة ومكان مختلف ولذلك كنت أقوم بأخذ بعض الأمور بإستهتار كبير .
الضحية : كيف ؟
احمد شتا : عندما تطلب مني المعلمة مثلا أن أكتب فلا أكتب ولكني أقوم بالرسم مما تسبب في توبيخي أكثر من مرة .
الضحية : لابد وأنك كنت تحب الرسم .
احمد شتا : نعم احبه ولكن ذلك لم يكن السبب .
الضحية : إذا ما السبب ؟
احمد شتا : كان لا يروق لي أسلوب المعلمة فهي كانت تستخدم أسلوب الترهيب فقط ولا تبتسم أبدا .
الضحية : هل أنت تمزح ... هل تعاند المعلمة .
احمد شتا : نعم لأني كنت وقتها أشعر بأن أسلوب الترهيب الخاص بها كان عبارة عن كراهية لنا .
احمد شتا : لذلك ظللت طوال المرحلة الإبتدائية أعتبرها أسوأ معلمة في المدرسة وهي بالمناسبة كان إسمها سارة .
الضحية : سبب مضحك ولكنك كنت طفل وقتها لا تعي ذلك فهي لابد أن تفعل ذلك حتى تفعل الشئ الصحيح .
احمد شتا : بالتأكيد ولكني أتذكر بأنها كانت لا تبتسم أبداً . ولكن على الناحية الأخرى كان هناك معلم أكثر من رائع فلقد كان مرح جدا.
الضحية : بالتأكيد يا صديقي فليست الشخصيات جميعها مثل بعضها .
احمد شتا : صحيح , فهذا المعلم كان يقوم بتعليمنا بطريقة فكاهية ولذيذة والجميع كان يحبه .
احمد شتا : لن أنسى إسمه , الأستاذ محمود . وكنا نطلق على المادة الدراسية الخاصه به مادة المرح .
الضحية : ماذا كان يدرس لكم .؟
احمد شتا : لقد كان يدرس لنا مادة الرياضيات .
احمد شتا : اخبرني ماذا تمثل المرحلة الإبتدائية في حياتك , بالتأكيد كان لديك معلم سيئ ومعلم جيد مثلي . لا تنكر فجميعنا كذلك :) .
الضحية :  :) نعم لن أنكر ذلك ولكني أختلف معك .
احمد شتا : كيف ؟
الضحية : المعلم السيئ بالنسبة لي وقتها كان معلم مادة الرسم لأني لا أحب الرسم ويوجد سبب آخر مضحك .
احمد شتا : ماهو السبب المضحك ؟
الضحية : كان يوجد معلم آخر يشبهه بنسبة كبيرة فكنت أطلق عليه الساحر لظني بأنهم شخص واحد ولكنه يقوم بتغيير ملابسه بصورة سحرية وكنت دائما أنظر إليه بإستغراب وبنظرة خوف وأتسائل كيف يقوم بتغيير ملابسه بهذه السرعة  .
احمد شتا : بالتأكيد إنك تمزج , هل هذا صحيح ؟
الضحية : نعم صحيح ومازال بعض أصدقاء الدراسة الآن يذكرونني بهذا المعلم وبلقب الساحر الذي أطلقته عليه ولكن لم أكتشف أن هذا معلم وهذا معلم آخر إلا في العام التالي عندما رأيتهم صدفة يتحدثون مع بعضهم .
احمد شتا : جيد أنك أكتشفت ذلك بنفسك في النهاية ولكن لقب الساحر . لقب مفزع . لكن هل كان لديه شكل وإسم يوحي بذلك؟ . أنف طويلة وعصا سحرية  ولحية بيضاء مثل الأفلام .
الضحية : لا فلقد كان إسمه الأستاذ حازم وكان شاباً صغيراُ حينها ولكن أنت تعرف جميعنا في المرحلة الطفولية يكون لنا خيال غريب.
احمد شتا : معك حق . ولكنها كانت أيام جيدة . هذا بالنسبة للسيئ من وجهة نظرك وقتها فماذا عن المعلم الجيد هل كان مرحاً أيضاً ؟
الضحية : نعم ولكنه بالإضافة إلى ذلك  كان يقوم بعمل مسابقات بيننا .
احمد شتا : جيد . بالتاكيد تعلمت منه بعض المعلومات .
الضحية : نعم تعلمت كثيراً منه فلقد كان لديه أسلوب جيد في إيصال المعلومة .
احمد شتا : وماذا كان يدرس لك ؟
الضحية : الرياضيات أيضاً .
احمد شتا : حقا :) هذه صدفة رائعة فكلانا أفضل معلم له كان معلم الرياضيات . بالتأكيد كان إسمه الأستاذ محمود . 
الضحية : لا لا لقد كان إسمه الأستاذ عمر .

هذا حديث طويل ولكنه هنا مجرد مثال مختصر لأنه كما ذكرنا سابقاً بأن وقت الحديث معتمد على عدة أمور أخرى منها أيضاً ذكاء المستخدم لأسلوب الهندسة الإجتماعية . لأننا كما نعلم بأن الذكاء نسب مختلفة بين البشر عموماً .

بعدما رأينا الحوار الطويل السابق فلقد قمنا بالحصول على الآتي :
أسوأ معلم : الأستاذ حازم  وأطلق عليه لقب الساحر .
أفضل معلم : الأستاذ عمر .

ولذلك تكون إحتمالات الإجابة على السؤال :
حازم  - الساحر - عمر 

وأيضا هذه الإجابات ربما تكون باللغة الإنجليزية وليست العربية فسوف نقوم بتجربة كلاهما ولكن لابد أن تعلم بأن عدد مرات إدخال الإجابة محدودة  ولذلك سوف نبدأ بالإنجليزية في حالة كان الضحية يجيد اللغة الإنجليزية .

هذا الموضوع مجرد مثال على الهندسة الإجتماعية لكي أقوم بتوضيح الأمر لكم ولو بنسبة ضئيلة ولن أستطيع في عدة مقالات أن أقوم بتغطية هذا المجال لأنه مجال منفرد يتم دراسته وتدريسه وهو قسم أساسي في الدورات التدريبية الخاصة بأمن المعلومات لأن هجماته تعتبر من أخطر الهجمات لأنها تستهدف العقل البشري للحصول على المعلومات التي لايمكن الحصول عليها تقنياً .

في نهاية الموضوع لا تترددوا في مشاركتي بتعليقاتكم حول هذا المجال فإذا كان لديكم معلومات لا تترددوا في مشاركتها معي ومع باقي المتابعين حتى تعم الفائدة .

أتمنى لكم الإستفادة وكل عام وأنتم بخير ..
اسم المراجعه: الهندسة الإجتماعية وأمن المعلومات - فن أختراق العقول 2 الوصف: القسم الثاني من مقالة "الهندسة الإجتماعية وأمن المعلومات - فن إختراق العقول" وهي عبارة عن مقالة مفصلة تتحدث حول حقائق وأمثلة ونقاط غامضة حول الهندسة الإجتماعية وكيفية إستخدامها . تقيم المراجع: 5 مراجعه بواسطة: Ahmed Sheta

إرسال تعليق Blogger Disqus

  1. القسم الثاني من مقالة " الهندسة الإجتماعية وأمن المعلومات - فن إختراق العقول "
    لا تتردد في مشاركتنا بمعلوماتك حول هذا المجال .

    ردحذف
  2. لقد تطرقت لموضوع حساس وبالغ الاهمية
    اكيد الكثير من الناس يجهلون هذه التقنية
    شكرا لك على هذا الطرح المفيد
    واصل ولا تحرمنا من جديدك
    تحياتي لك من القلب

    ردحذف
    الردود
    1. رغم أن هذه المقالة مضحكة إلى حد ما إلا أنني أشارك فيها أمثلة حية تحدث والهندسة الإجتماعية من أخطر الأسلحة في أمن المعلومات ...

      تحياتي لك أخي سيد ..

      حذف

اترك تعليقك واعلم ان الله رقيبك

بسم الله الرحمن الرحيم

" ما يلفظ من قول الا لديه رقيب عتيد "

صدق الله العظيم

 
Top